الإثنين 04 مارس 2024

قصة رحمه كامله بقلم فاتن سليم

موقع أيام نيوز

قصة رحمه الجزء الثاني كامله
الفصل العاشر والحادي عشر
الفصل العاشر
رواية رحمة 
بقلم فاتن سليم كمال انا مش عايز غيرك
رحمة انتي عندي بالدنيا
عايزك انتي ودا كفاية عليا
انا هسيب كل حاجة وهنبعد
رحمة إياك يا كمال
تخلع نفسك عن جدورك واهلك
العيشة من غير هم وحشة قوي
تحس انك عايش من غير روح
اوعي ياكمال تغضب والدك
ولا تصغر منة بعد ما اد كلمة
اياك تغضبة
انا عشانك هستحمل انا ماليش غيرك
انا راضية ياكمال
اه يارحمة ظلمناكي الدنيا وانا كلنا ظلمناكي
سامحيني يا رحمه
كانت المسكين ڠرقت في نومها
من تعب شغل البيت والإهانة من منيرة
والم روحها
وفي اليوم التالي كان البيت في
تجهيز لزيارة عبد الرحيم واسرتة
وكان الكل يعمل بجد
منيرة بت يا عزة
عزة امرك يا ست الحاجة
منيرة اطلعي نادي على البرنسيسه
عشان تنزل تساعدك
عشان عروسة الغالي جاية
رحمة بتنهيدة حزن مافيش داعي
ياعزة انا اهو شوفو عايزيني
اعمل اية
منيرة نضفي البيت مع عزة
وبعد التنضيف جهزو الوكل
رحمة حاضر يا ست الحاجة تؤمري بحاجة تاني
منيرة غوري من وشي
توجهت رحمة وعزة على تنضيف البيت مع عڈاب والوشفقة وحزن عزة عليها



وبعد التنضيف وتجهيز وتحضير الاكل وتنظيف المنزل
دخلت عيلة عبد الرحيم واولادة
بيت وهدان واستقبلتهم منيرة
استقبال حار وخصوصي ترحيبها
الزايد بنادية
نادية فتاة عادية سنها في اوخر العشرينات
والواضح عليها انها متكبرة النفس
لاتقارن بجمال وهدوء رحمة
رحمة هذة الملاك التي كتب عليها العيش وسط قاسيين القلوب
بعد التعارف والسلام
جلست نادية بتكبر وغرور
منيرة نورتينا يانادية
والدار هتنور لم تيجي وتعيشي فية
راضية وصفية نورتي ياعروسة اخوي
منيرة تعالي ياهند سلمي على عروسة الغالي جات هند ورحبت بنادية ووالدتها
دخل يحي وسعيد بيت وهدان
عندما وقعت عينيهم على رحمة
انبهرو بجمالها
يحي شايف ياسعيد القمر دة
سعيد دي اكيد عروستي
سعيد دي صغيرة عليك هي مناسبة ليا
نظر لهم كمال وهو ثائر والغيرة تقتلة
كمال رحمة
رحمة نعم ياكمال
كمال تعالي عايزك
كمال اعرفكم دي رحمة مراتي
يحي وسعيد پصدمة مع احراجهم
سلم عليها
كمال اطلعي على اوضتك متنزليش
منها فاهمه
رحمة حاضر طلعت رحمة اوضتها
وعندما اطمن كمال من طلوعها
ذهب
ليسلم على عبد الرحيم واولادة
كمال السلامة عليكم
منيرة تعالي ياكمال سلم على عروستك


كمال اهلا وسهلا شرفتونا
وهدان اقعد ياكمال جامب عروستك
وانتي ياحاجة حضري الوكل
منيرة بت ياعزة نادي على رحمة
عشان تحضر وياكي الوكل
كمال رحمة في اوضتها وانا طلبت منها متنزلش خلي هند تحضرمعاها
وانتي ياعزةجهزي غدا وطلعية لرحمة
منيرة بغل احسن بردو عشان نقعد براحتنا قومي ياهند حضري مع عزة
وانتي ياراضية انتي وصفية قومو حضرو معاهم
نادية وهي تنظر لكمال نظارات اعجاب
منيرة بعد الوكل هفرجك على البيت
وعلي اوضتك عشان تشوفي الي عايزاه وتؤمري بية
ثرية ام نادية بس ياريت اوضتها تكون كبيرة عشان تساع حاجتها
منيرة قاعة كمال كبيرة وفية صالة صغيرة جواها هتعجبها قوي دلوقت نقوم نتفرج عليها
نظر كمال للحاج وهدان يتراجاة يمنع أمة لكن وهدان سكت كأنة أعجب وموافق منيرة
وبعد انتهائهم من الطعام
وهدان منيرة خدي نادية والحاجة
ام يحي فرجيهم على البيت
وكان بيت وهدان عبارة عن فيلا صغيرة رائعة الجمال واعجبت نادية وامها بالبيت
وفي حجرة رحمة كانت نائمة من كتر تعبها
فدخلت منيرة عليها ڼهرتها قومي فزي
خلي عروسة الغالي تتفرج على القاعة
نزلت رحمة من على سريرها
ونظرات الغيرة والحقد من نادية وامها
فرحمة رائعه الجمال
ټخطف الانظار من شدة جمالها
نادية الاوضة تجنن ياماما منيرة
اية رايك ياماما ثرية منيرة وهتبقى أجمل لم تنوريها
نادية پحقد وغيرة بس انا طبعا هغير كل حاجة حتى العفش والدهان منيرة انتي تؤمري ياعروسة الغالي
اعملي الي بدك فية
نادية بس لازم تفضيها من بكرة عشان نلحق نوضبها
منيرة من بكرة هتكون فاضية
مع نظرة الكره الي وجهتها لرحمة
كل دا ورحمة صامتة بعين دامعة
خرجو من اوضة رحمة ونزلو
منيرة بت ياعزة اطلعي لمى حاجات رحمة وكمال للاوضة الصغيرة الي في اخر الاوض
عشان نادية توضب القاعة براحتها
صمت كمال بحزن والم على رحمة
وهدان اطلعي ياعزة خلي رحمة تلم حاجتها
عزة بحزن حاضر يسي الحاج
دخلت عزة على رحمة لقيتها ابتدت
تلم في حاجتها هي وكمال
رحمة تعالي ياعزة شيلي معاية
عشان ننقل الحاجة
عزة بحزن والم عنك انتي ياست الناس
انا الي هشيل وانقل الحاجة روحي انتي الأوضة وانا هنقل الحاجة وجاية وراكي
رحمة تسلمي ياعزة
توجهت رحمة للغرفة وجلست بصمت تام مع تحجر دموعها في عينيها
وابتدت عزة في ترويق الغرفة والهدوم
وعندما انتهت عزة تركت رحمة
في حزنها والمها
دخل كمال عليهاوجدها حزينة
كمال سامحيني يارحمة انا حاسس اني مستهلكيش
بس انا قولتلك نمشي وانتي الي رافضة
وانا بقرر كلامي تاني يلا نسيب كل حاجة ونمشي
رحمة بدموع متكبرش الموضوع ياكمال دي حتى الاوضةحلوة قوي
اصلك ماشوفتش المكان الي كنت بنام فية في مطعم الحاج أحمد
عارف انا كنت بنام تحت الترابيزات
اصلي كنت بخاف انام لوحدي
طب الأوضة هنا فية سرير وغطي
انت عارف اول يوم نمت فية في المطعم مكانش في غطي اتغطى بية
اخد المفارش بتاعت الطربيزات واتغطيت بيها
حتى في بتنا مكنتش بعرف انام من كتر الضړب والم جسمي
والخۏف من بابا
ټحطم قلب كمال على رحمة
وما عانتةرحمة
واخذ يلوم نفسه
على حالها حقك عليا حقك علينا
كلنا ظلمناكي سامحيني
نظرت لة رحمة
كمال اوع تغضب ابوك
اوتبعد عن اهلك العيشة من غيرهم وحشة قوي تحس انك بردان
ومافيش حاجة بدفي غير الاهل انا